سركيس أبو زيد : الخطر على المسيحيين يأتي أحيانًا من فئات مسيحية تطرح أفكارًا عنصرية وانعزالية واستعلائية

٢٠/٠٣/٢٠١٧
نسرين نجم

قضايا وملفات عديدة تشغل بال الجميع؛ من الواقع المسيحي في المنطقة إلى ارتفاع وتيرة خطاب البطريرك بشارة الراعي، مرورًا بما يحكى عن صفقات من تحت الطاولة ما بين روسيا والولايات المتحدة في سوريا، والسؤال الكبير المنطقة إلى أين؟ كل هذه الأسئلة وضعناها على طاولة الحوار مع المحلل السياسي الأستاذ سركيس أبو زيد:

* المسيحيون والمخاوف على وجودهم:

طرح الأستاذ سركيس أبو زيد كتابًا منذ مدة قصيرة في غاية الأهمية بعنوانه وبمضمونه، يتحدث فيه عن "المسيحية المشرقية : المعنى والرسالة"، حول قيمة هذا الكتاب والرسالة التي أراد إيصالها عبره قال أبو زيد: "هذا الكتاب هو محاولة للإجابة عن أسئلة راهنة، تُظهر تاريخية المشرقية منذ نشأة المسيحية  وتطورها في كنائس انطاكية. يتضمن الكتاب دراسات تناولت تاريخ المسيحية وركزت على المسيحيين في لبنان، من خلال واقعهم وصراعاتهم. وأبرزت الطروحات المتباينة حول الهوية بين قيادات ورموز دينية وسياسية عبرت عن الهوية بأشكالها المتناقضة من الانعزالية إلى العروبة والمشرقية من خلال الرموز التالية (البطريرك بشارة الراعي، الأب يواكيم مبارك، سمير جعجع، يوسف بك كرم). بالإضافة إلى أن هذا الكتاب هو دعوة للحوار من أجل بلورة مفهوم مشترك جامع لهويات الجماعات والفئات التي تحيا في بيئة جغرافية واحدة انطلاقًا من أن لا خلاص لها إلا ضمن إطار بناء دولة وطنية مدنية تُحقق العدالة والمساواة لجميع مكوناتها".

وحول المخاوف التي تعتمل في قلوب المسيحيين في لبنان والمنطقة،  يعبر أبو زيد بقوله: "الخوف آتٍ من تنامي البيئة العنصرية الإلغائية في المنطقة، والتي تطال المسيحيين وغير المسيحيين بسبب غياب الدولة المدنية الديمقراطية. كل الفئات الشعبية من مسيحية وغير مسيحية مهددة بحروب أهلية تؤدي إلى قتلها أو تهجيرها. بالإضافة إلى أن الخطر على المسيحيين آتٍ أحيانًا من فئات مسيحية تطرح أفكارًا عنصرية وانعزالية واستعلائية، تؤدي إلى استفزاز وإلى تحريض ضد المسيحيين بسبب مواقفها المشبوهة، لاسيما أنه كان هناك تجارب للقوات اللبنانية في التحالف مع "إسرائيل" لم يتم نقدها، ولم يتم إجراء نقد ذاتي لتجاوز تلك المغامرات الانتحارية". 

وفي ظل ارتفاع وتيرة الخطاب الأخير للبطريرك الراعي ضد حزب الله، الذي أثار العديد من التساؤلات والإشكاليات، يرى الأستاذ سركيس وبكل صراحة: "هذا النمط من التصاريح  يشكل نوعًا من التهديد للمسيحيين، لأنه  خطاب استفزازي وهو من خارج السياق الوطني العام، رغم أن كل الفئات على اختلاف اتجاهاتها تجاوزت موضوع  سلاح المقاومة وتواجدها في سوريا، فكان خطابه مفاجئًا وخارج السياق العام، حتى هو اضطر الى إصدار تصريحات وتوضيحات مغايرة لإعادة ترتيب الجو. للأسف إن خطابات البطريرك وتصرفاته فيها من الازدواجية والتردد وعدم الوضوح مما يسيء الى موقف البطريركية".

* السياسة في لبنان على نار حامية:

شهدت المخيمات في لبنان منذ فترة توترات انعكست على محيطها، وسببت قلقًا مما قد تحمله الأيام من انفجار ينطلق من هناك، وحول ما يحصل على الصعيدين السياسي والأمن يقول أبو زيد: "بعد انتخاب رئيس الجمهورية وتشكيل الحكومة ساد نوع من التفاؤل بانطلاق العجلة السياسية. ولكن للأسف هذه الأمور لم تكرس الاستقرار ولم تحرك عجلة الاقتصاد وما زال لبنان يعاني  من القلق والاضطراب. أولًا نتيجية الأوضاع الاقتصادية الاجتماعية وما لها  من انعكاسات، وخاصة موضوع السلسلة والضرائب وغيرها. وهناك عدم توافق سياسي على قانون الانتخابات وإجراء الانتخابات بموعدها، بالإضافة إلى موضوع الاضطرابات الموجودة في المخيمات، منها له أسباب فلسطينية داخلية بسبب الخلافات بين الفصائل والتنظيمات، وهناك أسباب أخرى داخلية في الاتجاهات بين الفصائل الفلسطينية والحركات الاسلامية المتواجدة داخل المخيمات، وهناك أيضًا محاولة لإثارة النعرات بين المخيم وبين محيطه، ما يشكل نوعًا من التوتر إذا تمادى سيؤدي إلى اضطرابات أمنية واسعة".

وهنا السؤال الذي يطرح نفسه حول العهد الجديد، وعما إذا استطاع أن يثبت نفسه يقول: "لا شك أن انتخاب رئيس الجمهورية أفضل من الفراغ، وأفضل من الحالة التي كانت سائدة سابقًا، ولكن رئيس الجمهورية لا يستطيع أن يصنع العجائب، لأن لا صلاحيات فعلية له، وانتخابه لم يتم كما كانت تجري العادة ضمن سلة تفاهمات متفق عليها، حتى تشكل نوع من خطة عمل للتنفيذ. لذلك ما إن انتخب الرئيس عون حتى واجه مجموعة من المشاكل ليس من السهل الإجابة عليها وحلها إلا بمؤتمر تأسيسي، أو على الأقل طاولة حوار من أجل قراءة مشتركة لاتفاق الطائف وللميثاق الوطني، لأنه يوجد تناقض وخلافات حول تفسير الميثاق الوطني، وحول تفسير وتطبيق اتفاق الطائف".

* القاعدة بديل عن داعش:

كتب الأستاذ سركيس أبو زيد منذ فترة مقالة تحت عنوان: "ما بعد داعش هل تعود القاعدة؟" مستندّا فيها إلى معلومات تشير بأن داعش يتقهقر، إذ يرى بأن: "هناك محاولة جدّية لتوجيه ضربة عسكرية لـ"داعش" في سوريا والعراق. طبعًا ستبقى "داعش" موجودة، ولكن نفوذها وسيطرتها على أراضي واسعة في سوريا والعراق قد تراجع، ولكن ذلك قد يؤدي إلى ولادة تنظيمات إرهابية أخرى كالقاعدة وأخواتها".

 ويرى بأنه: "بكل الحالات إذا لم يكن هناك جبهة جدية للوقوف ضد كل هذه التيارات الإلغائية، ستبقى "داعش" و"القاعدة" وما ينتج عنهما ذات تأثير وفعل. لذلك مطلوب أن يكون هناك جبهة لها طابع عسكري للقضاء على نفوذ أو سيطرة هذه التنظيمات على أراضي معينة، ولكن مطلوب بالأساس أن يكون هناك جبهة ثقافية من أجل نشر الوعي، ويكون لها هدفان قيام أنظمة جديدة في العالم العربي تحقق العدالة والمساواة والديمقراطية، وتمنع الجهل والحرمان والظلم، ومن جهة أخرى بناء جبهة مدنية علمية تقف في وجه الجهل الذي يؤدي إلى بروز هذه الحركات". 

ومن خلال هذا الكلام يظهر وكأن هناك من يعمل على إعادة تظهير القاعدة بغطاء معولم، والسؤال الأهم: ما هو دور بعض الدول العربية في ذلك؟ يجيب : "أصلًا "القاعدة "هي ذات نهج معولم. والحركات الإسلامية الجهادية التي انطلقت من القاعدة لها رؤية عالمية بالأساس، سبق وأن القاعدة قامت بعمليات بمختلف المناطق بالعالم، وهي تدعو إلى الجهاد على المستوى العالمي. لا شك بأن  بعض الدول العربية والأجنبية تستفيد من هذه الحالات تحت شعار "عدو عدوي صديقي" ولكن مع تطور الأوضاع تبين أن هذا الحركات ترتد حتى على مشغليها وعلى الذين يستغلونها لتصفية حسابات مع أخصامهم".

وعمّا حكي حول صفقة كبرى تحصل بين الأمريكيين والروس انطلاقًا من سيناريو تسليم الرقة لروسيا بعد تحريرها من داعش، يؤكد الأستاذ سركيس بأن: "اتجاه الرئيس ترامب هو التفاهم مع روسيا، وهناك اتصالات وحوارات بين روسيا والولايات المتحدة الأميركية للتفاهم حول ملفات عديدة. ولكن الاتفاق لم يحصل نهائيًّا بعد. هناك ربما لقاءات وهناك غرف عمليات وتقاطعات تمهد لحصول اتفاق شامل حسب الملفات. ومن الواضح بأن في منطقة المشرق تطلق الولايات المتحدة الأميركية يد روسيا، وروسيا لها الدور الأكبر في ترتيب الوضع، ولكن شرط أن توفر وتؤمن مصالح الولايات المتحدة الأميركية وحلفائها، لذلك هناك تفاهم ضمني بأن تلعب روسيا دورًا أساسيًّا في منطقة المشرق على أن تحافظ على حصة ودور الولايات المتحدة الأميركية وحلفائها". 

بالانتقال إلى سوريا، ومدى تفاؤله بأنها ستخرج قريبًا من أتون الحرب يقول: "هناك بداية طريق لوقف إطلاق نار أو بداية تسوية لحل سياسي، ولكن الحرب في سوريا ما زالت مستمرة، ولا أعتقد بأنها ستنتهي بالقريب العاجل. علينا أن ننتظر أولًا التفاهم الروسي الأميركي، ومن ثم انعكاس وتداعيات هذا الموضوع على التفاهمات الإقليمية، لاسيما بين السعودية وإيران وتركيا، حتى تنعكس كل هذه التفاهمات الإقليمية على إيجاد البيئة المؤاتية لإنضاج تسوية سياسية في سوريا".

 وحول موضوع الحرب الناعمة وكيفية مواجهتها ثقافيًّا وفكريًّا يرى سركيس أنه: "علينا أن ننتظر الأداء الجديد للإدارة الأميركية مع الرئيس ترامب، حتى يتبين لنا ما هي طريقة وما هو الأسلوب أو الخطط الأميركية الجديدة، ومن ثم نستطيع أن نرسم معالم مواجهة المخطط الأميركي. ما يحكى عن حرب ناعمة هي من الماضي علينا أن ننتظر الخطة الجديدة التي سيعتمدها ترامب في سياسته الخارجية".

 


  

أعلن الرئيس سليم الحص الإضراب عن الطعام ليوم واحد تضامناً مع الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي المضربين منذ أربعة عشر يوماً، وذلك رغم وضعه الصحي الصعب.

المزيد ٠٢/٠٥/٢٠١٧

اعتذر الرئيس الفلبيني رودريغو دوتيرتي لنظيره الأميركي دونالد ترامب الإثنين عن قبول دعوته لزيارة الولايات المتحدة، مشيراً إلى أنه عليه زيارة روسيا قبل أن يقرر زيارة الولايات المتحدة.

المزيد ٠٢/٠٥/٢٠١٧

أفاد بيان لوزارة الداخلية في وقت مبكر الثلاثاء بمقتل ثلاثة رجال شرطة مصريين وأصيب خمسة آخرون بجروح في هجوم لمسلحين مجهولين على قافلتهم قرب طريق دائرية رئيسية في محيط القاهرة .

المزيد ٠٢/٠٥/٢٠١٧

استشهد صباح اليوم الثلاثاء، الأسير المحرر مازن محمد المغربي (45 عامًا)، في مدينة رام الله، وهو يخوض الإضراب عن الطعام مساندةً للأسرى في سجون الاحتلال بمعركة الكرامة والحرية.

المزيد ٠٢/٠٥/٢٠١٧

حذّرت كوريا الشمالية الإثنين من أنها ستجري تجربة نووية "في أي وقت وفي أي مكان" تحدده القيادة في البلاد.

المزيد ٠١/٠٥/٢٠١٧

انتقد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اتفاقية الدفاع مع السعودية معتبرا إياها تصب في صالح الرياض فقط.

المزيد ٢٨/٠٤/٢٠١٧

أفادت رويترز نقلاً عن شركة شحن أن الفرقاطة العسكرية الروسية "ليمان" تغرق في البحر الأسود بعد اصطدامها بسفينة شحن

المزيد ٢٧/٠٤/٢٠١٧

ذكر مفتي جمهورية الشيشان الروسية صلاح ميجييف أن من سيعودون إلى الشيشان تائبين عن... تتمة
خادم ضريح صوفي "يقتل عشرين زائرا بعد تعذيبهم" في باكستان
طارق خوري: إصحوا يا سنة ويا شيعة فعدوكم يتسلى بكم!

هو شيخ الفقهاء العلامة الشيخ محمد حسن ابن الشيخ باقر ابن الشيخ عبد الرحيم ابن ا... تتمة
نشر موقع سماحة المرجع الديني آیة الله الشیخ محمد اسحاق الفیاض استفتاءات حول مسائ... تتمة
" أشعة من حياة الرسول" مخطوطة تراثية بقلم السيد المقرم

الصحافة الشرقية في خمسين سنة
مصر والتقدم في الشرق

قضت محكمة جنايات القاهرة اليوم الاثنين، بإعدام 20 متهما في قضية "مذبحة الكرداسة"... تتمة
مصدر مصري: عسيري خانه اللفظ
الدكتور أحمد راسم النفيس يكتب..سعودة الصحافة المصرية!!
الداخلية المصرية تكشف عن منفذ تفجير كنيسة مار جرجس بطنطا

هل التزمت وزارة التربية الوطنية والتعليم العالي في المغرب بمراجعة كتب سلسلة منار... تتمة
الحكومة المغربية تبصر النور
ملهى ليلي في تونس يدمج الموسيقى بالأذان والسلطات تغلقه

دخلت الأميركية أمية ظافر التاريخ بعد أن أصبحت أول ملاكمة تشارك في نزال رسمي مرتد... تتمة
قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إنه مستعد للقاء رئيس كوريا الشمالية كيم جونغ أو... تتمة

دأبت المرجعية العليا في النجف الاشرف على متابعة كل حيثيات المسالة العراقية وبكل ... تتمة
يعلم من يهتم بالشأن السياسي, أن تشكيل التحالفات والإئتلافات, ضروري أحيانا, لتكوي... تتمة
خلاف داخل كتلة الصدر يفضح "قصة الفساد" فـي مطار النجف
كركوك وصراع الإرادات ..

أصدر وزير العمل والتنمية الاجتماعية السعودي د.علي بن ناصر الغفيص، قراراً وزارياً... تتمة
جاءت سلطنة عُمان بين البلدان الخمسة الأكثر ترحيبا بالوافدين، وفقا لاستطلاع سنوي ... تتمة
روسيا -السعودية.. توطيد العلاقات المتبادلة
رئيس إندونيسيا: عن الملك سلمان خاب ظني بك أيها الملك
ورطة "الضاد".. خطأ إملائي يوقع مدير تعليم جدة في موقف محرج

أعلنت الصحف الإسبانية أن نجم كرة القدم الأرجنتيني، ليونيل ميسي، وجه دعوة إلى شبي... تتمة
في مصنع ميام لتصنيع الشوكولاتة البلجيكية تقوم آلة طباعة متخصصة بضخ طبقات من الشو... تتمة
طير "عجيب" ينام خلال التحليق
أوروغواي.. أول دولة تبيع الحشيش في الصيدليات
لمواجهة بطء الإنترنت...غوغل يطلق "يوتيوب غو"
لماذا يجب علينا تناول الموز على الريق؟

جمع الحقوق محفوظة لمجلة النور الجديد : www.nourjadeed.com
مقالات النور متوفرة تحت رخصة المشاع الإبداع 2014