أين الشباب اللبناني من لعبة الانتخابات النيابية ؟

١٣/٠٤/٢٠١٧
نسرين نجم

مختلط، نسبي، الستين، أرثوذكسي، وغيرها الكثير من القوانين الانتخابية التي يتم تداولها وطرحها بين نواب الشعب، فكل يبحث عما يتناسب وتطلعاته، إلا أن الواضح حتى الساعة بأن التمديد هو سيد الموقف، الأمر الذي دفع بالكتل النيابية اللبنانية إلى الاصطدام ببعضها البعض، مستخدمة كل منها جمهورها وشبابها للاعتراض على ساحات مواقع التواصل الاجتماعي، ولكن الذي يطرح؛ هل الشباب هو فقط أداة بيد القوى السياسية لتحقيق مآربها؟ وإلى أي حدّ يمثل النوابُ الشبابَ؟ وهل ما يطرح من قوانين انتخابية يعكس طموحات وآمال الشباب؟ وأين الشباب من البرلمان؟ هذه الأسئلة وغيرها حملناها إلى مجموعة متنوعة من محليلين وكتّاب وناشطين شباب، لنتوقف عند آرائهم بما يحصل، ولنعكس صوتهم صوت الشباب.


ابراهيم الحلبي: التمديد أصبح واقعًا

يرى رئيس حركة الشعب الأستاذ ابراهيم الحلبي؛ أن القانون الانتخابي المناسب لكل اللبنانيين هو: "لبنان دائرة انتخابية واحدة على أساس التصويت النسبي وخارج القيد الطائفي، هذا هو القانون الذي يعطي كل الأحزاب والفئات حقهم على أساس أحجامهم  الحقيقية". وعن موقفه من التمديد ومخاطره، يعتبر الحلبي بأن: "التمديد أصبح واقعًا أكان تقنيًّا أم غير ذلك، وهذا بسبب تعنت الطبقة السياسية التي تصر على عدم الاتفاق على قانون للانتخابات إلا على قياس كل فئة منهم، وهذا يدل بشكل واضح أن الطبقة السياسية أوصلت البلد - كما تعودنا عليها - إلى المأزق، لتعود إلى تخيير الناس بين التجديد لها عبر قانون انتخابي يعيدها إلى السلطة أو التهديد بالفراغ والانهيار". وفي حال حصلت الانتخابات النيابية ستشارك حركة الشعب كما يقول رئيسها: "إن خوض الانتخابات البرلمانية ترشيحًا أو تصويتًا نراه من صلب العملية الديمقراطية، وواجب على كل مواطن من أجل إعادة تشكيل الطبقة السياسية، وإيصال من يعبرون عن مصالحهم إلى الندوة البرلمانية، وحركة الشعب شاركت بأكثر من دورة انتخابية نيابية وبلدية ونقابية، وهي الآن في وسط العمل لتحقيق قانون انتخابي عادل لتقرر كيفية مشاركتها في هذا الاستحقاق، سيما أن مشروعنا الانتخابي نابع من برنامجنا السياسي والاقتصادي والاجتماعي الذي يحقق العدالة الاجتماعية، وتغيير النظام السياسي الطائفي الذي أسس- وما زال - للحرب الأهلية، ولكل المآزق أكانت سياسية أم مالية أم اجتماعية..". 

أما بالنسبة إلى موقع الشباب من كل هذه النقاط، وكيف يعملون على جذبهم يقول: "أحد أهم مشاريع وبرامج حركة الشعب هي جذب الشباب إلى العمل معها، وذلك  لتنفيذ برنامجها السياسي والاقتصادي والاجتماعي، كون الشباب هم الفئة القادرة على التعبير بشكل جدي عن التجديد بالحياة السياسية، وكونها (أي الحركة) تحمل أيضًا التصورات الحديثة لبناء الدولة، ولهذا دعت حركة الشعب وستبقى من أجل خفض سن الاقتراع إلى 18 سنة ليكون أمام أوسع فئة من الشباب اللبناني مجال لإعطاء الرأي في العملية الانتخابية".

وعن الثقافة الانتخابية الصحيحة التي يمتلكها الشباب اللبناني يرى الحلبي: "إن الشباب اللبناني قادر على أن يفهم أي قانون انتخابي مهما كان معقدًا، بخاصة أن هذا الشباب ومن خلال ما عايشوه من أزمات على مختلف الصعد ، تشكلت لديهم ثقافة عالية في مختلف المجالات". وعن مدى تفاؤله بأن الشعب سينتج طبقة سياسية جديدة بعد كل هذا الحراك يعتبر بأن : "الحراك الشعبي شكل محطة جديدة في مسار النضال من أجل التغيير الحقيقي الذي سعى إليه في مراحل سابقة، وإن إصرار الطبقة السياسية على تجاهلها لمطالب أغلبية اللبنانين، وتحديدًا الشباب منهم يجعل من الشباب أكثر إصرارًا على العمل من أجل تحقيق تغيير حقيقي في  لبنان، ومن أجل إنتاج طبقة سياسية جدية قادرة لانتشال البلد من الأزمات التي تعاني منها، والناتجة عن السياسات التي تتبعها هذه الطبقة السياسية  الفاسدة والمفسدة".

زينب عقيل: النضج والثقة

بينما ترى الكاتبة الصحفية زينب عقيل بأن سبب غياب الوجوه الشبابية في البرلمان والتي هي بعيدة عن التوريث السياسي يعود إلى: "أنه بشكل عام وفي كل العالم وليس فقط في لبنان، البرلمانيون الشباب عددهم أقل بكثير من البرلمانيين الأكبر سنًا. لعل الأمر متعلّق بالنضج السياسي وثقة الناس بالشخص المنتخب. ذلك أن الشباب – وأتحدث عن الفئة العمرية بين 25 إلى 35 سنة-، غالبًا ما يتسمون بالاندفاع وتكون هذه المرحلة هي مرحلة اختبار وتحصيل المعارف، هي مرحلة التقلّب في المواقف وصولًا للنضج السياسي. من هنا، وبشكل آلي، يتجه الناخبون نحو الشخص الأكثر ثقة، والذي تمّ اختبار مواقفه السياسية أولًا، واستطاع أن يقنع الناس بمصداقيته ثانيًا. كلا الأمرين يحتاجان لفترة زمنية طويلة غالبًا ما تتعدى مرحلة الشباب. أما بشكل خاص، ثمة تجارب شبابية ناجحة جدًا، من الملاحظ أنها تتسم بطابع الثورية. ومثال حي من البرلمان اللبناني الأستاذ نجاح واكيم. هذا الشاب الناصري الثائر المعروف بمواقفه الثورية، التي سجن بسببها. ولعلّ سجنه السياسي أضاف إليه نوعًا من المصداقية لدى الناس، فخرج من السجن إلى المجلس النيابي مباشرة إذا صحّ التعبير. إلا أنها تجارب نادرة خاصة في الوطن العربي وتحديدًا في لبنان، غالبًا يقع اللوم في عدم وجود الشباب في البرلمان على الأحزاب السياسية اللهم فيما عدا تجارب التوريث السياسي. فلكل حزب منطلقاته في اختيار ممثليه، لكنهم جميعًا متفقون على أن يملك الشخص من الخبرة والنضج السياسي ما ينفع به الحزب التابع له، أي أن يكون في دائرة ثقتهم، أو دائرة المصالح المشتركة. وهذه تجربة يتعذر على اللبناني أن يحصل عليها في فترة شبابه". 

وعن عدم قدرة الشباب على التغيير تعتبر عقيل: "انها ليست مسألة أن الشباب اللبناني لم يتجه بعد نحو التغيير. بمعزل عن أن الشباب القياديين هم بشكل طبيعي ليسوا متوفرين دائمًا وعددهم أقل، ثمة عائق آخر هو أن الحركات الثورية التي تنتج هذا النوع من الشباب القادر على القيادة والتمثيل في المجلس النيابي، هي بمرحلة خامدة اليوم، عائقٌ ثالث هو عدم القدرة على الوصول خارج الأحزاب السياسية. فإن أي حديث عن التغيير هو حديث عن مدة زمنية طويلة جدًا، تتغير معها المفاهيم الاجتماعية المتعلقة بالشباب، حتى يثبت الشباب أنفسهم أنهم قادرون على التصدي، ولكن كيف؟ وهم مشغولون في هذه الفترة إما بتحصيل دراستهم أو بتحصيل مصاريف زواجهم".

وتعتبر بأن سبب تغييب الشباب عن المشهد السياسي يعود إلى الطبقة السياسية التي: "لا تعمل على إنتاج شباب واع ومثقف قادر على استلام الدفة، بل لا تنفك تضيف على همومه همومًا. وليس ثمة برامج تشجيع ولا حتى برامج مساعدة". وعن القانون الانتخابي الذي يتناسب وتطلعات الشباب ترى بأنه: "بطبيعة الحال يحتاج الشباب إلى القانون الذي يحقق لهم تمثيلهم الحقيقي والقادر على إيصال أصواتهم، لكن ليس القانون وحده ما يحتاج إليه الشباب، بل البرامج الانتخابية التي تحّسن وضع الشباب أيضًا وتركز على هذه الفئة العمرية التي  تعتبر ركيزة المجتمع، فبها يستقر المجتمع وبها ينفجر".

غنوى دبوق: النسبية تضمن تمثيل الشباب

وتعتبر مسؤولة الإعلام بقيادة بيروت في حركة الشعب غنوى دبوق، أن صوت الشباب مغيب عن التمثيل بالمجلس النيابي: "على مر العصور، لم يكن تمثيل اللبنانيين عامة والشباب خاصة يُعد تمثيلًا صحيحًا وصحيًّا، نتيجة القوانين الباهتة التي خيضت الانتخابات على أساسها، والتي تسبب بها النادي السياسي التقليدي، الذي لم يكن ليتنازل عن السلطة بأي شكلٍ من الأشكال. أعتقد أن السير بقانون انتخابي على قاعدة النسبية سيضمن تمثيل الشباب بشكلٍ كافٍ ومضمون". 

وبرأيها لم تنجح المرأة النائب من تمثيل المرأة: "لم تستطع النساء اللواتي وصلن إلى المجلس النيابي القيام بأي دور فعّال، المطلوب اليوم من المرأة المرشحة إلى الانتخابات تحضير مشروع حقيقي تعمل على تنفيذه في حال وصولها". وحول إذا ما كانت توافق على خفض سن الاقتراع إلى 18 سنة تقول: "من حق الفئة العمرية بين ١٨ و٢١ المشاركة بإيصال ممثليها وصنع القرار، نظرًا لاعتبارها قانونيًّا فئة مكلفة بدفع الضرائب ومسؤولة أمام كل المحاكم". أما بنظرها فالقانون الأنسب هو: "النسبية على قاعدة لبنان دائرة واحدة هي حق مشروع للبنانيين كي ننتقل بشكل فعلي نحو بناء الدولة". وهي ضد المقاطعة بل تعتبر بأن: "المشاركة بالاقتراع واجب لمنع وصول الفاسدين إلى السلطة".

جمال ترو: لا أحد يمثلني

ويعتبر الناشط السياسي جمال ترو بأنه لا أحد يمثله في المجلس النيابي: "بل هم يمثلون على الشعب، وخصوصًا نواب منطقتي، هذه المنطقة التي يوجد فيها معامل تسبب بأمراض سرطانية من معمل ترابة سبلين إلى شركة كهرباء الجية، للنفايات المرمية على الطرقات، وأعتبر بأن النائب الذي يتحدث عن الفساد ويدعي محاربته، كان بإمكانه الاستقالة من هذا الجو، وأن يقوم بثورة ويكشف كل الحقائق".

ويرى بأن القانون الانتخابي المناسب للبنانيين هو: "النسبية، لإنه الوحيد القادر على إلغاء الطائفية السياسية وهو الأكثر عدالة في بلدنا، لإنه انطلاقًا منه يقوم النائب بعمله بعيدًا عن الكانتونات الطائفية والمذهبية والمناطقية". وعن مدى تفاؤله بقدرة الشباب على التغيير يقول: "بصراحة لا أعول كثيرًا على الشباب اللبناني بأنه يستطيع القضاء على التوارث السياسي، ولكن ما يدفعنا للتفاؤل هو أن الجيل الحالي من عمر 18 سنة لغاية ال25 سنة، بعيد كل البعد عن السياسة لا بل "آخر همه السياسة والبلد حتى"، وأراهن أيضًا على فشل أبناء الزعماء السياسيين في اللعبة السياسية".

فرح أبي مرشد: السلطة هي هي

وعن اهتمام الطبقة السياسية بأراء الشباب في قانون الانتخاب تقول الناشطة فرح أبي مرشد: "هذه السلطة لا تهتم بالشباب، فهي صاحبة السلطة والمال، وهذا الأمر يجعلها تتفرد بالقرار، فالحرية تحتاج إلى استقلال مادي، وهذا غير متوفر عند المواطنين ليواجهوا السلطة، ويطالبوا بحقوقهم". 

وترى بأنه حتى الآن لم يستطع الشباب تشكيل قوة ضاغطة تغييرية لإنه: "حتى الآن لا يوجد آلية للتغيير واضحة، فإذا أخذنا مثالًا "الحراك الشعبي" نرى بأن طريقة طرحه عدائية، وهناك بعض النقاط عليها شبهات فهي غير واضحة، ولم يُعمل على تفسيرها، وآلية العمل كانت لإرضاء الكاميرا وليس لتحقيق المطالب، إضافة إلى محاربتهم للأحزاب وهذا أمر خاطئ، لإن أغلبية اللبنانيين "محزبين"، فأنا لم أجد أن هناك من يستطيع فعلًا التغيير لعدم وجود آلية واضحة". وحول إذا ما كانت ستنتخب تقول: "حتى الآن لم أفكر بالموضوع" لكنها ترى بأنه: "حتى لو انتخبنا أم لم ننتخب فالسلطة هي هي وكأنها أمر واقع".


  

أعلن الرئيس سليم الحص الإضراب عن الطعام ليوم واحد تضامناً مع الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي المضربين منذ أربعة عشر يوماً، وذلك رغم وضعه الصحي الصعب.

المزيد ٠٢/٠٥/٢٠١٧

اعتذر الرئيس الفلبيني رودريغو دوتيرتي لنظيره الأميركي دونالد ترامب الإثنين عن قبول دعوته لزيارة الولايات المتحدة، مشيراً إلى أنه عليه زيارة روسيا قبل أن يقرر زيارة الولايات المتحدة.

المزيد ٠٢/٠٥/٢٠١٧

أفاد بيان لوزارة الداخلية في وقت مبكر الثلاثاء بمقتل ثلاثة رجال شرطة مصريين وأصيب خمسة آخرون بجروح في هجوم لمسلحين مجهولين على قافلتهم قرب طريق دائرية رئيسية في محيط القاهرة .

المزيد ٠٢/٠٥/٢٠١٧

استشهد صباح اليوم الثلاثاء، الأسير المحرر مازن محمد المغربي (45 عامًا)، في مدينة رام الله، وهو يخوض الإضراب عن الطعام مساندةً للأسرى في سجون الاحتلال بمعركة الكرامة والحرية.

المزيد ٠٢/٠٥/٢٠١٧

حذّرت كوريا الشمالية الإثنين من أنها ستجري تجربة نووية "في أي وقت وفي أي مكان" تحدده القيادة في البلاد.

المزيد ٠١/٠٥/٢٠١٧

انتقد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اتفاقية الدفاع مع السعودية معتبرا إياها تصب في صالح الرياض فقط.

المزيد ٢٨/٠٤/٢٠١٧

أفادت رويترز نقلاً عن شركة شحن أن الفرقاطة العسكرية الروسية "ليمان" تغرق في البحر الأسود بعد اصطدامها بسفينة شحن

المزيد ٢٧/٠٤/٢٠١٧

ذكر مفتي جمهورية الشيشان الروسية صلاح ميجييف أن من سيعودون إلى الشيشان تائبين عن... تتمة
خادم ضريح صوفي "يقتل عشرين زائرا بعد تعذيبهم" في باكستان
طارق خوري: إصحوا يا سنة ويا شيعة فعدوكم يتسلى بكم!

هو شيخ الفقهاء العلامة الشيخ محمد حسن ابن الشيخ باقر ابن الشيخ عبد الرحيم ابن ا... تتمة
نشر موقع سماحة المرجع الديني آیة الله الشیخ محمد اسحاق الفیاض استفتاءات حول مسائ... تتمة
" أشعة من حياة الرسول" مخطوطة تراثية بقلم السيد المقرم

الصحافة الشرقية في خمسين سنة
مصر والتقدم في الشرق

قضت محكمة جنايات القاهرة اليوم الاثنين، بإعدام 20 متهما في قضية "مذبحة الكرداسة"... تتمة
مصدر مصري: عسيري خانه اللفظ
الدكتور أحمد راسم النفيس يكتب..سعودة الصحافة المصرية!!
الداخلية المصرية تكشف عن منفذ تفجير كنيسة مار جرجس بطنطا

هل التزمت وزارة التربية الوطنية والتعليم العالي في المغرب بمراجعة كتب سلسلة منار... تتمة
الحكومة المغربية تبصر النور
ملهى ليلي في تونس يدمج الموسيقى بالأذان والسلطات تغلقه

دخلت الأميركية أمية ظافر التاريخ بعد أن أصبحت أول ملاكمة تشارك في نزال رسمي مرتد... تتمة
قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إنه مستعد للقاء رئيس كوريا الشمالية كيم جونغ أو... تتمة

دأبت المرجعية العليا في النجف الاشرف على متابعة كل حيثيات المسالة العراقية وبكل ... تتمة
يعلم من يهتم بالشأن السياسي, أن تشكيل التحالفات والإئتلافات, ضروري أحيانا, لتكوي... تتمة
خلاف داخل كتلة الصدر يفضح "قصة الفساد" فـي مطار النجف
كركوك وصراع الإرادات ..

أصدر وزير العمل والتنمية الاجتماعية السعودي د.علي بن ناصر الغفيص، قراراً وزارياً... تتمة
جاءت سلطنة عُمان بين البلدان الخمسة الأكثر ترحيبا بالوافدين، وفقا لاستطلاع سنوي ... تتمة
روسيا -السعودية.. توطيد العلاقات المتبادلة
رئيس إندونيسيا: عن الملك سلمان خاب ظني بك أيها الملك
ورطة "الضاد".. خطأ إملائي يوقع مدير تعليم جدة في موقف محرج

أعلنت الصحف الإسبانية أن نجم كرة القدم الأرجنتيني، ليونيل ميسي، وجه دعوة إلى شبي... تتمة
في مصنع ميام لتصنيع الشوكولاتة البلجيكية تقوم آلة طباعة متخصصة بضخ طبقات من الشو... تتمة
طير "عجيب" ينام خلال التحليق
أوروغواي.. أول دولة تبيع الحشيش في الصيدليات
لمواجهة بطء الإنترنت...غوغل يطلق "يوتيوب غو"
لماذا يجب علينا تناول الموز على الريق؟

جمع الحقوق محفوظة لمجلة النور الجديد : www.nourjadeed.com
مقالات النور متوفرة تحت رخصة المشاع الإبداع 2014